air jordan sale,cheap air jordan salewww.jordangogo.com,www.calcioxp.com

Golden Goose Sneakers Sale - Golden Goose Outlet,Golden Goose Sneakers Sale - Golden Goose Outlet

مؤتمر السنة النبوية ومنهجها في بناء المعرفة والحضارة

مؤتمر السنة النبوية ومنهجها في بناء المعرفة والحضارة

مؤتمر السنة النبوية ومنهجها في بناء المعرفة والحضارة

 

تقرير المؤتمر وأهدافه:

عقد مؤتمر "السنة النبوية ومنهجها في بناء المعرفة والحضارة" بالتعاون بين المعهد العالمي للفكر الإسلامي في واشنطن، والمجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت)، ابتداء من يوم الإثنين 19/6/1989م إلى يوم الخميس 22/6/1989م.

السنة النبوية هي الأصل الثاني من أصول التشريع الإسلامي بعد كتاب الله، عزَّ وجلَّ. وكما بلغ

رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاب الله إلى الناس، كذلك كانت سنته، من القول والعمل والتقرير، مُبيِّنة لآيات اللهِ، ومؤكِّدة لأحكامها، ومُفصِّلة لما أُجمِلَ منها. وكان عليه الصلاة والسلام –فضلاً عن ذلك- المشرِّعَ الذي أرسى القواعد للمجتهدين من بعده، وبَيَّنَ للناس دستور الحياة.

وما يزال موضوع السنة محوراً للعديد من المؤتمرات والندوات، ومجالاً لكثير من جهود التأليف والتحقيق والشرح والتلخيص والتصنيف. والعالم الإسلامي اليوم بحاجةٍ ماسَّةٍ إلى دراسةٍ علميةٍ متعمِّقةٍ؛ لفهم السنة النبوية، واستلهام منهجها في استئناف مسيرة حضارتنا الإسلامية، وبناء معالم طريقها في: التشريعات، والنظم الاجتماعية والاقتصادية، والنظرة والأساليب العلمية، ومفاهيم الحياة وقضاياها، بما يحقق غايات الإسلام، ويفتح للأمة آفاقاً حضارية نَيِّرة.

ومن منطلق الإسهام في هذه الدراسة التي يحتاج إليها العالم الإسلامي جاء هذا المؤتمر.

المحاور: دار المؤتمر في ثلاثة محاور:

الأول: عرض لما تم عقده من مؤتمرات السنة وندواتها.

الثاني: حصر الجهود التي تبذل حالياً في جمع السنة النبوية وخدمتها في مجالات: التأليف، والتحقيق، والشرح، والتلخيص، وما يتعلق بالجمع والفهرسة واستخدام الحاسوب في التصنيف.

الثالث: اشتمل على تسعة بحوث وتعليقين لكل بحث، ناقشها سبعةَ عَشَرَ عالماً، عالجتْ موضوع الندوة الرئيس، فعرّفت بالسنة وبينت منهج الاحتجاج بها، وضوابطه، وطرقه، وكيفية فهمها، والتعامل معها قديماً وحديثاً، وردّت البحوث والتعليقات الشبهات التي أثيرت حولها. وتحدثت عن السنة النبوية مصدراً للمعرفة وللتشريع وللتربية، وأبرزت وجودها في القانون الدولي، ووظيفتها في البناء الفكري والثقافي والحضاري للأمة.

كما قدمت للندوة ثلاثة تقارير عن استعمال الحاسوب في خدمة السنة النبوية، واستمع المشاركون إلى عرض لجهود بعض المؤسسات التي تعمل في خدمة السنة النبوية في أرجاء مختلفة من العالم.

 

أسماء المشاركين في الندوة:

من خارج الأردن

- د. أحمد كمال أبو المجد – القاهرة – جمهورية مصر العربية، قدَّم بحثاً بعنوان: "وظيفة السنة في البناء الفكري والثقافي والحضاري للأمة."

- المستشار سالم البهنساوي – دولة الكويت، قدَّم بحثاً بعنوان: "متن الحديث النبوي بين أهل العلم وطلاب الاجتهاد."

- د. سعيد إسماعيل علي – أستاذ أصول التربية – كلية التربية – جامعة عين شمس – جمهورية مصر العربية، قدَّم بحثاً بعنوان: "السنة النبوية مصدراً للتربية الإسلامية."

- الأستاذ عبدالهادي بوطالب – المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -الرباط – المملكة المغربية، قدَّم بحثاً بعنوان: "قواعد الاستدلال بالسنة، وضوابطه، وطرقه، والاستفادة منها في جميع الحالات."

- د. عبدالهادي التَّازي – الرباط – المملكة المغربية، قدَّم بحثاً بعنوان: "حضور السنة النبوية في القانون الدوليِّ."

- د. محمد سعيد رمضان البوطي – رئيس قسم الفقه الإسلامي ومذاهبه – كلية الشريعة – جامعة دمشق- الجمهورية العربية السورية، قدَّم بحثاً بعنوان: "السنة النبوية مصدراً للتشريع، ومنهج الاحتجاج بها."

- د. محمد عمارة – القاهرة – جمهورية مصر العربية، قدَّم بحثاً بعنوان: "السنة النبوية مصدراً للمعرفة."

- د. يوسف القرضاوي – عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية – جامعة قطر – الدوحة – دولة قطر، قدَّم بحثاً بعنوان: "كيف نتعامل مع السنة النبوية: معالم وضوابط."

من داخل الأردن:

- الشيخ عزالدين الخطيب التميمي – المفتي العام للمملكة الأردنية الهاشمية، قدَّم بحثاً بعنوان: "الشبهات حول السنة النبوية، ودراسة منطلقات هذه الشبهات والرد عليها."

المُعلِّقون:

من خارج الأردن:

- د. إبراهيم أحمد عمر – رئيس قسم الفلسفة – كلية الآداب – جامعة الخرطوم – الخرطوم- السودان.

- د. أحمد عمر هاشم – عميد كلية أصول الدين والدعوة –جامعة الأزهر – مصر.

- القاضي إسماعيل بن علي الأكوع – رئيس الهيئة العامة للآثار ودور الكتب – صنعاء- اليمن.

- د. ظفر إسحق الأنصاري – المدير العام لمركز البحوث الإسلامية – الجامعة الإسلامية – إسلام أباد- باكستان.

- د. عمار الطالبي – رئيس جامعة الأمير عبدالقادر للعلوم الإسلامية – قسنطينة – الجزائر.

- الأستاذ فهمي هويدي – جريدة الأهرام – شارع الجلاء – القاهرة – جمهورية مصر العربية.

- د. الشيخ محمد الحبيب بن الخوجة – الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي – جدة – السعودية.

- الشيخ محمد الغزالي – القاهرة – جمهورية مصر العربية.

- د. مهدي محقق – طهران – إيران.

من داخل الأردن:

- د. إبراهيم زيد الكيلاني – عميد كلية الشريعة – الجامعة الأردنية.

- الأستاذ أحمد العناني.

- د. أمين القضاة – مدير المركز الثقافي الإسلامي – الجامعة الأردنية

- د. راجح الكردي – رئيس قسم العقيدة والدعوة – كلية الشريعة – الجامعة الأردنية.

- د. عبدالسلام العبادي – مدير عام مؤسسة إدارة وتنمية أموال الأيتام.

- د. عبدالقادر الرباعي – مدير مركز الدراسات الإسلامية – جامعة اليرموك.

- د. محمد عويضة – رئيس قسم أصول الدين – كلية الشريعة – الجامعة الأردنية.

- د. محمود السرطاوي – رئيس قسم الفقه والتشريع- كلية الشريعة – الجامعة الأردنية.

معدو التقارير:

من خارج الأردن:

- المفتي بركة الله عبدالقادر – مدير مركز الكمبيوتر الإسلامي – لندن.

- د. عبدالقادر المصري – أمين مركز معلومات السنة النبوية – مؤسسة اقرأ الخيرية – القاهرة – مصر.

- د. محمد مصطفى الأعظمي – كلية التربية – جامعة الملك سعود – الرياض – السعودية.

- السيد محمود المراكبي – مدير مركز التراث – الكويت.

- السيد محيي الدين عطية -المعهد العالمي للفكر الإسلامي – الكويت.

من داخل الأردن:

- د. همام عبدالرحيم سعيد – جمعية الدراسات والبحوث الإسلامية.

الأعضاء المشاركون:

من خارج الأردن:

- د. إبراهيم سعفان – مدير تحرير مجلة المنتدى – دبي – الإمارات العربية المتحدة.

- د. أبو الحسن صادق – الجامعة الإسلامية – ماليزيا.

- د. أحمد أوزل – مساعد المدير العام للموسوعة الإسلامية – استنبول – تركيا.

- الشيخ أحمد بن حمد الخليلي – المفتي العام لسلطنة عمان – مسقط – عُمان.

- د. أحمد صدقي الدجاني – مصر الجديدة – مصر.

- د. أحمد طالب الإبراهيمي – الجزائر.

- د. أحمد محمد علي – رئيس البنك الإسلامي للتنمية – جدة.

- الحاج إسحاق عبدالله – وزارة الشؤون الدينية – بروناي.

- د. إسماعيل باليتش – فينا – النمسا.

- د. أكرم ضياء العمري – مركز خدمة السنة – الجامعة الإسلامية – المدينة المنورة – السعودية.

- د. أكمل الدين إحسان أوغلو – المدير العام لمركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية – استانبول-تركيا.

- د. بشار عواد معروف – الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الشعبي – بغداد – العراق.

- د. جاويد إقبال – عضو المحكمة العليا – لاهور – باكستان.

- د. جلال شوقي – عميد كلية الهندسة – جامعة قطر – الدوحة – قطر.

- د. جمال الدين عطية – الجمعية العربية للتربية الإسلامية – القاهرة – مصر.

- د. حسين علي محفوظ – أستاذ الدراسات الشرقية – كلية اللغات – جامعة بغداد – بغداد – العراق.

- السيد حميد بن محمد بن سليمان الحميدي – دائرة الإفتاء– مسقط – عُمان.

- د. خالص إيخان – المدير العام للموسوعة الإسلامية – استانبول – تركيا.

- الأستاذ خورشيد أحمد – مدير معهد الدراسات السياسية – إسلام أباد – باكستان.

- د. داود كووان – لندن-بريطانيا.

- د. رضا سعد الله – البنك الإسلامي للتنمية – جدة – السعودية.

- الشيخ زيدان أبو المكارم – القاهرة – مصر.

- السيد سالم بن سعيد بن سليم الرحبي – دائرة الإفتاء– مسقط – عُمان.

- د. سامي عنقاوي – جدة – السعودية.

- د. سعيد كميلوف – معهد الاستشراق – أكاديمية العلوم السوفياتية – موسكو.

- السيد سمير شما – جدة – السعودية.

- د. شاكر الفحام – نائب رئيس مجمع اللغة العربية – دمشق – سورية.

- د. صالح أحمد العلي – رئيس المجمع العلمي العراقي – بغداد – العراق.

- الشيخ صالح عبدالله كامل – الرياض – السعودية.

- د. طه جابر العلواني – رئيس المعهد العالمي للفكر الإسلامي – واشنطن.

- د. طيار آلتي قولاح – رئيس مركز البحوث الإسلامية – استنبول-تركيا.

- د. عباس الجراري – كلية الآداب – جامعة محمد الخامس – الرباط – المغرب.

- د. عبدالحميد الأنصاري – وكيل كلية الشريعة والدراسات الإسلامية – جامعة قطر – الدوحة – قطر.

- د. عبدالحميد أبو سليمان – رئيس الجامعة الإسلامية – كوالالمبور – ماليزيا.

- السيد عبدالرحمن سالم العتيقي – مستشار سمو أمير دولة الكويت – الصفاة – الكويت.

- الحاج عبدالرحمن عبدالله – وزارة الشؤون الدينية – بروناي.

- الشيخ عبدالرحمن بن عقيل – الرياض – السعودية.

- الشيخ عبدالرحمن آل محمود – وكيل رئاسة المحاكم الشرعية والشؤون الدينية – الدوحة –قطر.

- فيهين داتو الحاج عبدالعزيز بن جنيد -نائب مفتي سلطنة بروناي – وزارة الشؤون الدينية.

- د. عبدالله يوسف الغنيم – مدير معهد المخطوطات العربية – المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – الصفاة – الكويت.

- د. عبدالمجيد محمد مكين – ماليزيا – كوالالمبور.

- د. عبدالمنعم النمر – القاهرة – مصر.

- د. عدنان الخطيب – مجمع اللغة العربية – دمشق – سورية.

- د. عزت الشيخ – مدير مركز صالح عبدالله كامل للأبحاث والدراسات التجارية – جامعة الأزهر – القاهرة – مصر.

- الشيخ علي أصغر مرواريد – مدير مؤسسة موسوعة الفقه الشيعي – طهران – إيران.

- د. علي الشملان – وزير التعليم العالي – الكويت.

- د. علي عبدالله الدفاع – أستاذ الرياضيات وتاريخ العلوم التجريبية – جامعة الملك فهد للبترول والمعادن – الظهران – السعودية.

- د. علي الكتاني – المدير العام للمؤسسة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا والتنمية – جدة – السعودية.

- الأستاذ عمر بهاء الدين الأميري – تمارة – الهرهورة – المغرب.

- د. عمر جاه – سفير جمهورية جامبيا لدى السعودية – الرياض – السعودية.

- الشيخ عيسى بن محمد آل خليفة – رئيس جمعية المحامين البحرينية – المنامة – البحرين.

- د. كامل السوافيري – القاهرة – مصر.

- د. محمد أحمد الشريف – أمين جمعية الدعوة الإسلامية العالمية – طرابلس الغرب – ليبيا.

- فيهين داتو الحاج محمد زين ابن الحاج سرودين – وزير الشؤون الدينية – دار السلام – سلطنة بروناي.

- السيد حكيم (حاج حافظ) محمد سعيد – كراتشي – باكستان.

- د. محمد سليمان الأشقر – وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية – الكويت.

- الشيخ محمد صادق محمد يوسف – رئيس الإدارة الدينية لمسلمي آسيا الوسطى وقازخستان – طشقند – الاتحاد السوفياتي.

- د. محمد صفي الدين أبو العز – رئيس معهد البحوث والدراسات العربية/ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – القاهرة – مصر.

- الشيخ محمد أبو القاسم حاج حمد – ليماسول – قبرص.

- د. محمد عبد الرؤوف – كلية السلطان زين العابدين الدينية – ماليزيا.

- د. محمد عبدالقادر بافقيه – عدن – اليمن.

- د. محمد فاروق النبهان – مدير دار الحديث الحَسَنِيَّة – القصر الملكي -الرباط – المغرب.

- الأستاذ محمد الفاسي – رئيس مركز التنسيق بين اللجان الوطنية – اليونسكو – الألكسو – الرباط – المغرب.

- د. محمد المختار ولد أباه – منظمة المؤتمر الإسلامي – جدة – السعودية.

- السيد محمد مراد علي – مستشار سفارة سلطنة بروناي – القاهرة – مصر.

- د. محمد معروف الدواليبي – الرياض – السعودية.

- السيد محمد ناصر عبدالحميد صدقي – مركز معلومات السنة النبوية – القاهرة – مصر.

- د. محمد هيثم الخياط – منظمة الصحة العالمية – الاسكندرية – مصر.

- د. محمد يوسف نجم – الجامعة الأمريكية – بيروت – لبنان.

- د. محمود حمدي زقزوق – عميد كلية أصول الدين – جامعة الأزهر – القاهرة – مصر.

- د. مختار الدين أحمد.

- د. مدثر عبدالرحيم الطيب – رئيس جامعة أم درمان الإسلامية – أم درمان – السودان.

- د. هشام جعيط – تونس.

- د. الشيخ وهبة الزحيلي – كلية الشريعة – جامعة دمشق – سورية.

من داخل الأردن:

- د. إحسان عباس – أستاذ باحث في الجامعة الأردنية.

- د. أحمد هليل – أمين عام وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية.

- الأستاذ أحمد اليشرطي – شيخ الطريقة الشاذلية اليشرطية.

- د. إسحاق فرحان – رئيس جمعية الدراسات والبحوث الإسلامية.

- د. إسحاق موسى الحسيني – القدس.

- الأستاذ أكرم زعيتر – رئيس اللجنة الملكية لشؤون القدس، وعضو مجلس الأعيان الأردني.

- د. أميمة الدهان – كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية – الجامعة الأردنية.

- د. أمين أبو ليل – عميد الكلية الجامعية المتوسطة.

- السيدة إنعام المفتي – المدير العام لمؤسسة نور الحسين.

- د. جواد العناني – رئيس الجمعية العلمية الملكية.

- د. حسين عطوان – رئيس قسم اللغة العربية – الجامعة الأردنية.

- د. خالد الكركي – قسم اللغة العربية – الجامعة الأردنية.

- د. سامي خلف حمارنة – عمادة البحث العلمي – الجامعة الأردنية.

- د. سعد الدين إبراهيم – الأمين العام لمنتدى الفكر العربي.

- الشيخ شعيب الأرناؤوط – دار البشير للنشر والتوزيع.

- الأستاذ الشيخ عبدالحميد السائح – رئيس المجلس الوطني الفلسطيني.

- د. عبد خرابشة – كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية – الجامعة الأردنية.

- د. عبدالسلام العبادي – مدير عام مؤسسة إدارة وتنمية أموال الأيتام.

- د. عبدالسلام المجالي – رئيس الجامعة الأردنية.

- د. الشيخ عبدالعزيز الخياط – وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية.

- د. عبدالعزيز الدوري – أستاذ التاريخ بكلية الآداب – الجامعة الأردنية.

- د. عبدالكريم خليفة – رئيس مجمع اللغة العربية الأردني.

- د. عبدالكريم غرايبة – عميد كلية الآداب – الجامعة الأردنية.

- السيد عبداللطيف الصبيحي – الأمين العام لمجلس المنظمات والجمعيات الإسلامية.

- السيد عبدالله جبر – مدير مكتب رابطة العالم الإسلامي.

- د. عدنان بدران – وزير الزراعة.

- د. علي محافظة – رئيس جامعة مؤتة.

- د. عوض خليفات – وزير الشباب.

- د. فتحي ملكاوي – كلية التربية والفنون الجميلة – جامعة اليرموك.

- د. كامل الشريف – رئيس المكتب التنفيذي للمؤتمر الإسلامي العام لبيت المقدس، وعضو مجلس الأعيان الأردني.

- د. كامل العجلوني – رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية.

- السيدة ليلى شرف – الجبيهة.

- د. محمد حمدان – رئيس جامعة اليرموك.

- د. محمد الخطيب – مساعد عميد كلية الشريعة – الجامعة الأردنية.

- د. محمد عدنان البخيث – عميد البحث العلمي – الجامعة الأردنية.

- الشيخ محمد محيلان – قاضي القضاة.

- الأستاذ مصطفى أحمد الزرقا – محاضر متفرِّغ في كلية الشريعة – الجامعة الأردنية.

- د. موسى الكيلاني.

- د. ناصر الدين الأسد – رئيس المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت)، وزير التعليم العالي.

- د. هاني الملقي – المدير التنفيذي للأكاديمية الإسلامية للعلوم.

 

التوصيات: انتهت الندوة إلى التوصيات الآتية:

أولاً: ضرورة الاهتمام بدراسة بحوث المؤتمرات والندوات السابقة الخاصة بالسنة والسيرة النبوية، وتوصياتها، ونتائج أعمالها، وكذلك سائر الجهود التي بذلت في خدمتهما؛ من أجل البناء عليها، وتسهيل الاستفادة منها.

ومع تقدير المشاركين في الندوة للجهد الذي بذل في المحورين الأول والثاني من محاور هذه الندوة، إلا أن الحاجة تدعو إلى استكمال مسح جميع المؤتمرات والندوات وسائر الجهود المبذولة، ودراسة أعمالها وفقاً لمعايير منهجية تحقق أهداف هذه العملية، لذلك توصي الندوة أن يتولى المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت)، بالتعاون مع المعهد العالمي للفكر الإسلامي، إعداد هذه الدراسة عن طريق فريق متخصص، وإصدار فهرس تحليلي لجميع هذه الجهود، ونشره ووضعه بين يدي الدارسين والباحثين.

ثانياً: تقدير الندوة الجهود المباركة التي بذلت في بيان حجية السنة ودفع الشبهات التي وجهت إليها قديماً وحديثاً، إلا أنها تدعو إلى توجيه الاهتمام إلى القضايا الخاصة بفهم السنة وبيان تأثيرها، هي والقرآن الكريم، في بناء الحياة الإسلامية المعاصرة، بدءاً بالتصور الإسلامي لقضايا الوجود (الكون، والحياة، والإنسان)، ومروراً بقيمه ونظراته: الخلقية، والتربوية، والفكرية، والثقافية، والاجتماعية، التي تشكل الأساس للنظم الاقتصادية، والسياسية، والتشريعية الإسلامية، وانتهاءً إلى بنيانٍ حضاريٍّ إنسانيٍّ متكاملٍ، يعالج واقع الحياة، ويتفاعل مع تحديات العصر، مع التركيز على تأصيل علوم إنسانية اجتماعية إسلامية تحقق -بإذن الله سبحانه وتعالى- للأمة نهضتها وتقدُّمها.

وتدعو الندوة إلى ضرورة أن تهتم مؤتمرات السنة والسيرة النبوية وندواتها القادمة بتحقيق ذلك وفق خطة علمية متكاملة يجري بناؤها بشمولية وموضوعية، بحيث يتولى وضع هذه الخطة فريق من الباحثين الإسلاميين المتخصصين في حقول المعرفة المتعددة.

ومما يجب أن تهتم به الخطة:

1- العناية بجمع الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة المتعلقة بسنن الله في: الكون، والإنسان، والمجتمع، وتصنيفها موضوعياً على سائر أبواب المعرفة.

2- العناية بدراسة السنة دراسة مقارنة مع ما حققته الحضارة الإنسانية في مختلف حقول المعرفة؛ لإظهار ما قدمته السنة النبوية من عطاء للمعرفة والحضارة الإنسانية.

3- وضع تصنيف متكامل للبحوث المقترحة في حقول المعرفة الإنسانية؛ لإظهار شمول عطاء السنة النبوية وتنوعه.

4- التعمق في بيان منهج السنة النبوية المتميز في تحقيق المعرفة وبناء الحضارة.

5- اقتراح مناهج البحث وطرقه لتنفيذ الخطة بما يحفظ تميز العلوم الإسلامية، ويؤصل نظرية المعرفة الإسلامية التي تعتمد الوحي والعقل والتجربة مصادر للمعرفة.

وتوصي الندوة المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت)، والمعهد العالمي للفكر الإسلامي في واشنطن بمتابعة تنفيذ هذه التوصية.

ثالثاً: تؤكد الندوة أن عملية الاستفادة من السنة لتحقيق الأهداف السابقة تتطلب الاهتمام بما يلي:

1- مواصلة الجهود لاستكمال تحقيق ما لم يحقق من كتب السنة وعلومها، ونشره، وتسهيل الرجوع إليه، والاستفادة منه.

2- إنجاز موسوعات الأحاديث النبوية، وعلوم الحديث، ورواة الحديث ورجاله.

3- عمل الفهارس والكشافات الموضوعية التحليلية وفقاً لألفاظ السنة، وأخرى وفقاً لرؤوس الموضوعات، لاسيَّما الواردة في العلوم الحديثة: الإنسانية، والاجتماعية، والطبيعية.

4- تخريج جميع الأحاديث النبوية بعد فحصها سنداً ومتناً وفق المعايير العلمية المقررة، ونشر نتائج ذلك على نطاق واسع بكل الوسائل المتاحة.

5- إنشاء بنك لمعلومات القرآن الكريم والسنة والسيرة النبوية؛ لتقديم جميع الخدمات الممكنة للباحثين والدارسين.

6- تكوين الأطر العلمية اللازمة وتدريبها لإنجاز هذه المشروعات، واختيار أرفع المستويات لتحقيقها؛ نظراً لأهميتها والحاجة الماسة إليها.

رابعاً: ومن أجل تحقيق الغايات المشار إليها توصي الندوة بأن يتولى المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت) في الأردن دعوة المؤسسات العاملة في خدمة السنة النبوية-تحقيقاً وتصنيفاً وترتيباً واستعمالاً للحاسوب- إلى ندوة تبحث فيها التنسيق والتعاون بينها، بوضع خطة شاملة يتم توزيع مشروعاتها على تلك المؤسسات؛ لتنهضَ بها وتنفذها، ويصدر كل مشروع باسم المؤسسة التي تنفذه، وتصبح اجتماعات هذه المؤسسات دورية؛ لمراجعة الخطة ومراحل تنفيذها، ويتعاون المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت) مع المعهد العالمي للفكر الإسلامي/ واشنطن، وسائر المؤسسات والجهات التي تُعِينُ على تنفيذ هذه التوصية.

والمشاركون في الندوة إذ يُقدِّرون الجهود التي بذلتها المؤسستان المنظمتان لهذه الندوة لَيؤكِّدون على الجهات العاملة في خدمة السنة ضرورة الاستجابة لهذه الدعوة الخالصة للتنسيق والتكامل فيما بينها؛ خدمةً للسنة النبوية المطهرة، وتحقيقاً للأولويات في هذا العمل الكبير، وتوفيراً للوقت والجهد والمال.

خامساً: توصي الندوة بضرورة الاهتمام بتدريس السنة والسيرة النبوية في الجامعات ومراحل التعليم المتعددة في البلاد العربية والإسلامية بصفة خاصة بطريقة تُبيِّنُ أثرَ السنة في صياغة الحياة الإسلامية، وتَُقدِّمُ عطاءَها الكبير في مختلف حقول المعرفة.

سادساً: تشيد الندوة بالجهود العلمية الكبيرة التي يقوم بها المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت) في مجالات الحضارة والعلوم الإسلامية، وتقدر ما تم إنجازه من بحوث ودراسات وفهارس في فترةٍ قياسيةٍ بتجويدٍ فائقٍ.

كما تُقدِّرُ الندوة الجهود التي يبذلها المعهد العالمي للفكر الإسلامي/ واشنطن في ميدان إسلامية المعرفة وتأصيل العلوم الإنسانية تأصيلاً إسلامياً.

 

النَّشْر:

صدرت أعمال هذه الندوة عن المعهد العالميِّ للفكر الإسلامي والمجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت) في كتابٍ من جُزْأين: الجزء الأول، وعدد صفحاته (403)، اشتمل على التقارير التي قُدِّمَتْ إلى الندوة وما دار حولها من مناقشات. والجزء الثاني، وعدد صفحاته (1033)، اشتمل على البحوثِ والتعليقات التي قُدِّمَتْ إلى الندوة، ومُلَخَّصٍ للمناقشات التي دارت حولها. وقد قام بعملية التحرير د. عبد السلام العَباَّدي.

page 1